من المعروف أن هناك الكثير من المعالم والأماكن السياحية فى الأقصر مما جعلها مقصداً عالمياً للسياح، فهي تتمتع بمناخ دافئ في فصل الشتاء بفضل وقوعها في جنوب مصر ويعتبر هو ذروة النشاط السياحي المصري، فهي عبارة عن مدينة أثرية عريقة مفتوحة لذلك سميت بالمتحف المفتوح لما تشمله من أثريات وحفريات تمتد لآلاف السنين، من خلال هذا المقال نرصد لكم أبرز هذه المعالم فتابعونا.

أهم المعالم والأماكن السياحية في الأقصر

الأقصر هي إحدى محافظات مصر العريقة التي تتمتع بحضارة تمتد لآلاف السنين، وما زالت آثارها تشهد على مدى عظم الحضارة الفرعونية مما جعلها قبلةً للسائحين لما تتمتع به من آثار تاريخية عظيمة، فضلاً عن مناظرها الخلابة ووقوعها على شاطئ النيل، وفيما يلي سنتناول أفضل هذه المعالم.

وادي الملوك

يعتبر وادي الملوك من أهم الأماكن السياحية في مصر التي ينبغي عليك زيارتها أثناء وجودك في مدينة الأقصر، فهو يحتوي على ما يقرب من 120 مقبرة تنتمي جميعها للحضارة الفرعونية، و هو ينقسم إلى جهتين فالجهة الغربية من النيل تتميز برسوماتها الجميلة ورموزها الجدارية التي تعود للعصر الفرعوني بالإضافة إلى الجهة الشرقية من النيل التي تضم عدة معالم مميزة.

متحف الأقصر من الداخل

من بين معالم الأقصر السياحية متحف مصر الذي يقع في الضفة الشرقية لنهر النيل، والذي تم تأسيسه في منتصف السبعينات ويتألف متحف الأقصر من الداخل من طابقين، ويحتوي على الكثير من المقتنيات التاريخية التي تعود إلى مصر القديمة بدءاً من العصر الفرعوني حتى العصر الإسلامي.

كما يمكن رؤية التوابيت والمنحوتات الصخرية التي تتميز بزخارفها الرائعة وألوانها الجذابة، فضلاً عن الاستمتاع بمشاهدة تمثال الملك رمسيس الأول وتحتمس الثالث وأحمس الأول والكثير من المومياوات الملكية والآثار القبطية الرائعة، كما يوجد به قاعة لقطع الحلي والأواني بالإضافة إلى بعض التمائم والأثاث الفرعوني.

وادي الملكات

وادي الملكات

لقد تم إنشاء وادي الملكات في البر الغربي لنهر النيل حتى يكون خاص بمقابر سيدات الأسر الحاكمة من الأميرات والأمراء، وهو يحتوي على الكثير من المقابر الشهيرة من أهمها مقبرة الملكة جميلة الجميلات نفرتاري الزوجة المفضلة للملك رمسيس الثاني.

والذي آثر بناء أجمل مقبرة وفاءاً لها، وتجمع جدرانها بالنقوش المزينة والجداريات الرائعة التي تمثل الملكة وهي تتلقى التوجيه من الآلهة، ويصل سعر تذكرة الدخول له إلى 7 دولار بما يعادل 100 جنيه مصري.

جزيرة الموز

تقع جزيرة الموز في غرب محافظة الأقصر والتي تتميز بطبيعتها الساحرة ومناظرها الخضراء الخلابة فضلاً عن الاستمتاع بالهدوء والاسترخاء، وهي تعتبر من أفضل الوجهات الأساسية في البرامج السياحية والتي يمكن الوصول إليها من خلال المراكب السياحية والتقاط أفضل الصور التذكارية بجوار أشجار النخيل والموز التي تعج بها، بجانب الكثير من أشجار الفاكهة بالإضافة إلى ساقية تراثية تكمل الجانب المميز للجزيرة.

تمثالا ممنون

تمثالا ممنون

من أهم اثار الأقصر ومعالمها التاريخية تمثالا ممنون والذان يطلق عليهما التماثيل الغناءة وقد أطلق عليهما الكثير من الأساطير، وهما يتواجدان في البر الغربي بالأقصر حيث يقفان ثابتين عملاقين على الطريق المؤدي إلى مقبرة طيبة، وقد تم إنشائه في القرن الرابع عشر قبل الميلاد ويصل ارتفاع كل منهما إلى ما يقرب من 22 متر.

ولذلك يحرص السياح على الوقوف عندها في البر الغربي الاقصر والتأمل في مدى عراقة وعظمة التاريخ المصري، وقد أطلق عليهما هذا الإسم في عهد الإغريق بسبب تصدع أحد التمثالين مما كان يؤدي إلى مرور الهواء من خلال هذه التصدعات محدثاً صوت كالأنين.

مدينة هابو العريقة

تعتبر مدينة هابو من أهم معالم الأقصر التي يعود تاريخها لعصر الدولة الفرعونية الحديثة خاصةً الأسرة الـ20 والذي شيد المعبد هو الملك رمسيس الثالث بهدف تقديس وتمجيد الإله آمون، وسر تميزها هو طرازها المعماري الفريد الذي يشبه الطراز المعماري للمعابد التي توجد في منطقة سورية القديمة والتي شاهدها الملك خلال حروبه.

وتم بناؤها على مساحة تصل إلى 10 أفدنة ولا تزال أسقفها وجدرانها محتفظة بألوانها الزاهية رغم مرور الزمن، وقد تنوعت الأقاويل حول سبب شهرتها بهذا الإسم فقيل أنه أطلق عليه اسم كاهن قبطي عاش في الدير الذي بني بين أسوار المعبد حتى القرن السابع، بينما يرجح آخرون أن هذا الإسم يعود إلى أمنحتب ابن حابو، ويعتبر من أكبر المعابد الجنائزية المصرية حالياً.

معبد الأقصر

معبد الأقصر من الداخل

يعتبر معبد الأقصر واحداً من أجمل وأكبر معابد الأقصر القديمة، والذي شيد في منطقة الضفة الشرقية لنهر النيل سنة 1400 قبل الميلاد بهدف تقديس الإله آمون وزوجته موت وابنهما خونسو ويطلق عليه ثالوث طيبة المقدس، و يحتوي على مجموعة رائعة من الصروح التي بنيت في عهد الملك رمسيس الثاني وأمنحتب الثالث والملكة حتشبسوت المل، والملك تحتمس الثالث.

الحديقة الدولية

يعتقد الكثيرون أن السياحة في مدينة الأقصر تقتصر على الآثار فقط وتفتقر إلى جانب المتعة والترفيه التي تحتاجها الرحلات العائلية والأطفال، لكن في حقيقة الأمر أن محافظة الأقصر تحتوي على سلسلة من المسطحات الخضراء والحدائق التي من أشهرها الحديقة الدولية التي تتميز بتصميمها الرائع وجمعها بين الماء العذب الساحر والخضرة الجذابة.

مقابر النبلاء

يرجع تاريخ مقابر النبلاء إلى عصر الدولة الوسطى وهي تعتبر ثاني أجمل المقابر الفرعونية بعد مقبرة وادي الملوك والملكات، والمقصود بالنبلاء هنا كبار الدولة بعد الملوك والذين لم يكن يشملهم الحق الشرعي في الخلود إلا أنه مع مرور الحقب التاريخية تم منحهم هذا الحق وتزيين مقابرهم بالزخارف والنقوش الفرعونية.

ونتج عنها الآلاف من هذه المقابر الرائعة لكن المتاح زيارته 19 مقبرة فقط، وقد تنوع تصميمها ما بين جودة الرسوم والألوان الجذابة مما جعلها من أمتع الوجهات السياحية في مدينة الأقصر العريقة.

متحف التحنيط

مومياوات متحف التحنيط

يعتبر متحف التحنيط من أبرز الأماكن السياحية فى الأقصر والذي يقع في شمال معبد الأقصر الذي يوجد على كورنيش النيل، والهدف من إنشائه إبراز تقنيات الفراعنة التي أذهلت العالم بأسره والتي قام بها المصري القديم وتنفيذها على الكثير من المخلوقات، ويأتي إلى المتحف الآلاف من السياح سنوياً مما جعله من أهم المعالم والأماكن السياحية في الأقصر.

ويعرض فيه الكثير من المومياوات الملكية والحيوانات المحنطة كما أنه يوفر مجموعة من الأدوات التي كانت تستخدم في التحنيط قديماً، كما يوجد به مركب جنائزي لنقل جثمان المتوفى إلى البر الغربي.

دير المدينة

قد يكون هذا المكان لم ينال نفس الشهرة التي تتمتع بها الكثير من الآثار الفرعونية في محافظة الأقصر لكن يعتبر دير المدينة هو السبب في وجود المقابر الملكية والمعابد الفرعونية فهو عبارة عن مجتمع سكني متكامل تم انشائه للعمال الذين أسسوا مدينة الأقصر العريقة.

لذلك يعد حالياً من أهم المعالم والأماكن السياحية في الأقصر لأن اكتشافه يؤدي إلى توثيق حياة العمال في العصر الفرعوني الذين كانوا ينتمون إلى الطبقات الفقيرة، وتم تصميم هذا الدير على هيئة مقابر مزخرفة وبيوت فرعونية مميزة.

منزل هاورد كارتر

هاورد كارتر هو مكتشف مقبرة توت عنخ آمون والذي سكن فيه لمدة 15 سنة، وقد تم تحويل هذا المنزل إلى متحف من قبل السلطات المصرية إرضاءاً لفضول العديد من الأشخاص الراغبين في التعرف أكثر عن هذا العالم، وأيضاً تقديراً لجهوده المتميزة في علم المصريات، ويعرض فيه أدوات الحفر والتنقيب التي كان يستخدمها، بالإضافة إلى مجموعة من الصور له خلال عمله.

معبد أبيدوس

معبد أبيدوس

يوجد معبد أبيدوس شمال الأقصر على بعد 160 كم تقريباً، ويعتبر من أفضل المعالم والأماكن السياحية في الأقصر، وقد كانت هذه المنطقة مدفونة في الرمال حتي القرن الماضي وذلك هو سبب احتفاظها برونقها وحالتها الجيدة، فهي تعتبر تحفة معمارية تزين جدرانها بالنقوش والزخارف المتنوعة باختلاف الحقبات التاريخية.

بالإضافة إلى بعض المقصورات التي توجد داخل المعبد، بجانب قائمة الملوك الفرعونية التي تم نقشها على الجدران وتزيينها بأجمل الزخارف، ويصل سعر تذكرة الدخول إلى 10 جنيه للزوار المصريين بينما تذكرة الدخول للسياح الأجانب 100 جنيه مصري.

تعتبر مدينة الأقصر هي المتحف المفتوح أو مدينة الحضارة التي تضم الكثير من المعالم والاماكن السياحية في الأقصر فأينما تذهب فيها ستجد أثراً ناطقاً بحضارة عريقة، فهي لا تجذب محبي التاريخ والثقافة فقط لبل تقدم للزائر الكثير من المفاجآت التي من أهمها الرحلات النيلية والاستمتاع بأجمل المناظر الطبيعية، بالإضافة إلى رحلات البراشوت الطائر التي تمنح السائح أجمل إطلالة على المدينة من الأعلى، فضلاً عن ركوب الحنطور والخيول هذا بجانب مناخها المعتدل شتاءاً مما جعلها مشتى عالمياً لا مثيل له.