ها قد بدأت رحلة حملكِ وبدأ رحمكِ باحتضان ذلك الساكن الجديد لينمو ويكتمل فيصبح طفلاً جميلاً تقر به عينكِ، وتلعب تغذية الحامل في الشهر الثاني خاصةً دورًا كبيرًا في المرور بمراحل الحمل التالية بأقل قدر من التعب والإزعاج، لذا فمن الضروري اتباع نظام غذائي يضم كل ما من شأنه تعزيز صحتكِ في تلك الفترة من عناصر غذائية.

تغذية الحامل في الشهر الثاني

تحتاجين في تلك الفترة المبكرة من عمر حملكِ إلى اهتمام مكثف بما تتناولينه من أطعمة ومشروبات، فتلك النبتة الصغيرة التي تنمو برحمكِ تعتمد بشكل كامل على ما يصل إليها من عناصر غذائية وأكسجين والذي يحمله دمكِ إليه، كما يمر جسمكِ بالعديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية القاسية في تلك الفترة نتيجة الاضطرابات الهرمونية وارتفاع هرمون الحمل به؛ لذا فأنتِ بحاجة إلى ما يدعم صحة جسمكِ أمام ما يعتريه أعراض قاسية، وذلك بالرغم من الغثيان وفقدان الشهية والوحام، والذي ستعانين منه طوال الثلث الأول من الحمل.

احتياجات الحامل الغذائية في الشهر الثاني

احتياجات الحامل الغذائية في الشهر الثاني

جنينكِ الأن في حالة تكوين ونمو لذا فمن الضروري تزويده بالعديد من العناصر الغذائية الضرورية لإتمام تطورات تلك المرحلة بشكل طبيعي وصحي، دون أن يؤثر ذلك سلبًاعلى صحتكِ؛ لذا فمن الضروري اتباع نمط غذائي صحي متكامل عند تغذية الحامل غني بالفيتامينات والمعادن والألياف الطبيعية وغيرها من العناصر الهامة، ومن أهم الأطعمة التي تزود جسمكِ بتلك الاحتياجات:

الفواكه الطازجة

من الأطعمة الخفيفة واللذيذة، والتي تمد جسمكِ بنسبة كبيرة من الفيتامينات الضرورية لرفع كفاءة الجهاز المناعي بالجسم وحمايته من الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل فيتامين A وC وE، مع تأثيرها الفعال في التخفيف من أعراض الحمل المزعجة مثل تقلص العضلات وغثيان الصباح، كما أنها قليلة السعرات الحرارية فلا تسبب زيادة الوزن، وأهمها للحامل البرتقال والرمان والموز.

الخضروات الورقية

الغنية بالألياف الغذائية الطبيعية والتي تعمل على تحسين عملية الهضم والامتصاص في المعدة، مما يرفع من استفادة الجسم من العناصر الغذائية المتناولة، كما تخفف من الاضطرابات الهضمية مثل الإمساك وعسر الهضم المصاحبة للحامل لفترة طويلة كعرض من أعراض الحمل المزعجة، بالإضافة إلى إمداد الجنين بنسبة كبيرة من حمض الفوليك والذي يحمي الجنين من الإصابة بأي تشوهات خلقية وأخطرها عيوب الجهاز العصبي.

الحليب ومنتجاته

من أهم ما يجب أن يحتوي عليه غذاء الحامل في الشهر الثاني، فهو مصدر ممتاز من مصادر البروتينات التي يحتاجها الجنين لتكوين خلايا جسمه الصغير، بالإضافة إلى الدهون الصحية والأحماض الأمينية اللازمة لبناء الجهاز العصبي في تلك المرحلة، كما أن نسبة الكالسيوم والمعادن المفيدة بالحليب ومنتجاته المختلفة من الجبن والزبادي ممتازة لتدعيم عظام الحامل، وعلاج حرقة المعدة لديها.

في الختام، فإن الاهتمام بتغذية الحامل في الشهر الثاني واختيار نظام غذائي صحي من أهم الأولويات التي يجب الحرص عليها منذ اللحظة الأولى لمعرفة خبر الحمل السعيد، ووصولاً إلى تغذية الحامل في الشهر الثالث وما يليه من مراحل، للمرور برحلة حمل أكثر أمانًا وراحة، والحصول على طفل سليم مُعافى.